التخطي إلى المحتوى

تعتبر هذه الظاهرة أحد اكثر الظواهر انتشاراً والأكثر تسائلاً بين الشعوب, فلا تكاد الأخبار المرئية والمسموعة تخلو من آخر الأنباء والتطورات المتعلقة بمختلف المجالات العالمية, ولعل تدخلات الجيش الأمريكي في الحروب العالمية وخصوصاً في البلدان العربية وسياسات البلدان في الآونة الأخيرة, وقد جعلت هذه الظاهرة, الكثير من الأفراد يلاحظون وضعية العلم الأمريكي المعكوسة على بدلات الجنود العسكرية.

إن كنت تظن في البداية ان هناك خطأ في خياطة البدلة العسكرية فمن غير الممكن ان يكون هناك خطأ لكل البدلات العسكرية التي تتم حياكتها, وكما يشرح تيم مارشال (Tim Marshall) مؤلف كتاب ” استحقاق الموت من أجل القوة، والسياسة من الأعلام” عن الهدف من عكس العلم على البدلات العسكرية للجيش الأمريكي, ويأخذ الأمريكيون الأمر على محمل الجد.

تنص اللائحة العسكرية للجيش الأمريكي 670-1 على ان يتم وضع العلم على الكتف من اي جهة ويطابق تواجد النجوم الى الأمام, او ان تكون نجوم العلم على اليمين, حيث ان هذا البند لا يتحقق إلا بطريقة واحدة, وهي ان يتم وضع العلم بشكل معكوس, كما ان ارتداءه بطريقة عكسية يعطي للناظر صورة مرموقة وشعوراً بأن العلم يرفرف في الهواء مع انتقال الجندي الى الأمام.

لا يُنظر الى العلم على انه تراجع كما هو شائع, حيث ان النجوم في الجانب الأيمن ترمز الى رفرفة العلم عند حمله في المعارك بعاطفة النصر والأيمان, كما ان اللائحة العسكرية تَعتبِر وضعية العلم بهذه الطريقة تكريماً للأجداد الأمريكان الأوائل الذين حملوا العلم في حروب الماضية.

وتعود هذه القاعدة اي قاعدة عكس العلم الى تاريخ الجيش الأمريكي في حروبه, وذلك عندما كان يقوم الفرسان والمشاة بتعيين حامل قياسي يحمل العلم في المعركة, ومن الجدير بالذكر ان الولايات المتحدة الأمريكية هي الدولة الوحيدة في العالم, التي وضعت علمها بطريقة معكوسة على البدلات العسكرية.

المصدر: وسع صدرك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *