التخطي إلى المحتوى

هذه الغرفة هي أخطر غرفة في العالم: إذا كنت من محبي السفر والمخاطرة فهذه الغرفة ستكون اخطر غرفة ستدخلها على الإطلاق, حيث يقع ذلك المكان في “أوكرانيا”، على بعد 81 ميلًا شمال “مدينة كييف” واسمها “تشرنوبل”, حيث ان مفاعلات تشرنوبل النووية التي نتحدث عنها اليوم, والتي أحدثت كارثة نووية عند انفجارها في 26 من ابريل عام 1986, حيث ان مفاعلها النووي قد صمم في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي, كما تحتوي ايضاً على عدد كبير من المفاعلات الننوية على بعد 22 كيلو متر مربع, ويتلقى تغذيته من مياه التبريد من نهر بريبيات Pripyat في أوكرانيا.

أين يقع أخطر مكان بالعالم؟

أخطر غرفة في العالم: إن اغلب المفاعلات النووية في ذلك الوقت تحصل على نظام تبريد مرئي, حيث ان ذلك يقلل من كمية التفاعلات النووية بالمفاعل لضمان الأمن والسلامة, كما يزيد البخار المائي بزيادة سخونة المفاعل ونشاطه ليتسبب البخار بتقليل التفاعل, وكما قال العلماء بأن هذه المفاعل النووي قد بُني بتصميم يعتبره الكثير من الخطأ, كما انهم استخدموا مادة الجرافيت لزيادة مشاط التفاعل, الأمر الذي أدى به الى زيادة سخونة المفاعل بدلا من ان ينقصها, حيث انها كانت بزيادة الطاقة الى حد غير محتمل, مما يؤدي الى انفجار المفاعل رقم 4 وأحداث تلك الكارثة يؤدي الى انفصال غطاء قلب المفاعل الذي يبلغ 1000 طن, حيث انتقلت الموجات الإشعاعية الى الناطق القريبة والمجاورة منه, لينفجر المفاعل رقم 3 بعدها بعدة ثواني, كما ضاعف كمية الإشعاع والحريق الناتجين عن ذلك الإنفجار.

ما تأثير الانفجار على المناطق المجاورة؟

مات بعد الإنفجار بأربع اشهر 25 عاملاً في المناطق المجاورة, حيث عرض العمال الأبطال الذين عرضّوا انفسهم الى كمية مهولة من الإشعاع والخطر بداخل ذلك المفاعل النووي لإنقاذ السكّان الموجودبن في المنطقة, كما انهم ساعدوا في تقليل التسريبات النووية التي نقلت اتجاه الرياح في ذلك الحين الى الشمال الغربي من مدينة بيلارس, إلا ان السلطات والإتحاد السوفيتي في ذلك الوقت قد كتم عن الكارثة التي وقعت ذلك الحين, حيث لم تبلغ العامة بمدى الخطر, وخلال ثلاث اشهر مات 31 شخص آخر, وقد أصيب 6000 آلاف حالة بسرطان الغدة الدرقية نتيجة ذلك الإنفجار.

تقع الغرفة الأكثر خطورة في العالم في ذلك المكان ضمن قبو في المفاعل النووي, حيث تجمعت كتلة من الوقود النووي والخرسانة والمواد المشعة, كما ادت تلك الكتلة بالتشكيل على شكل “قدم الفيل”, فكان ذلك الأسم المميز اسمها, وعلى الرغم من جمال ذلك الإسم الأليف, عمل الإتحاد السوفيتي في أكبر مشروع هندسي محاولاً ان يقلل خطر الإشعاع من تلك الكتلة شديدة الخطيرة, عن طريق بناء غطاء عملاق يحيط بهذه المنطقة يمنع نفاذ الإشعاعات الى المناطق المحيطة  ليحجب نحو 30 طن من الكوريم المشع و 16 من اليورانيوم والبلوتونيوم.

الى هنا نكون قد انهينا المقال اعزائي القراء عن اخطر غرفة في العالم على الإطلاق, ونتمنى ان يكون المقال قد اعجبكم ونتمنى منكم متابعتنا ومشاركة المقال بين اصدقائكم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *