التخطي إلى المحتوى

بعد أن بلغت نسبة العنوسة في جمهورية العراق, قد لوحظت ظاهرة خطيرة بحسب إحصائيات غير رسمية لمنظمات تعتنى بشؤون المرأة, وذلك حيث تجاوز عدد الإناث في العراق 18 مليون نسمة، وكما تقول المنظمات الدولية إن المرأة العانس التي تجاوز عمرها 35 عاما، ولم تتزوج بعد, كما تعود أسباب العنوسة في العراق الى الوضع الإقتصادي والبطالة والهجرة والحرب والصراعات الداخلية، والفارق التعليمي, حيث يشهد المجتمع العراقي درجات عالية من العنوسة وتأخر سن الزواج.

كما ان المجتمع العراقي اصبح مختلف كلياً عمَ كان عليه سابقاً, فالآن وبعد ان أصبحت فئة كبيرة من الفتيات يشعرون بأنهم غير مقبولاً بهم ولعدم الإنتظار طويلاً, أصبحوا يقبلون بأول شاب يتقدم لهم دون التفكير او السؤال عنه كما تقول العادات, غير النتيجة في أغلب الأحيان تكون سلبية ومن المحتمل ان تسبب المشاكل ومن ثم الطلاق.

يرى بعض المراقبون المختصون والخفيّون بأن حلم الزواج تحول عبئ على المجتمع العراقي, وذلك بسبب التدهور الإقتصادي الذي أدى الى انتشار البطالة, مما أدى الى عجز الشباب عن التوفير والتهيئة للزواج, حيث ان العقل يأخذ من الشبّان القابلين على سن الزواج 30% لأمور الحياة الطبيعية, بينما يأخذ 70% من التفكير في الجنس والعيش مع الزوجة وانجاب الأطفال والإهتمام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *