تتمثل الخطوة الأولى في تعلم الكيمياء بسرعة في تحديد مدة تعلم الكيمياء بالضبط، وستحتاج إلى الكثير من الإنضباط لتعلم الكيمياء في يوم واحد مقارنةً بأسبوع أو شهر، وعليك أن تضع في إعتبارك أنك لن تحصل على إستبقاء كبير إذا حملت الكيمياء في يوم أو أسبوع، ومن الناحية المثالية، أنت تريد شهرًا أو أكثر لإتقان أي دورة تدريبية، وإذا إنتهى بك الأمر إلى الحصول على مادة كيميائية مدهشة، فإنتظر مراجعة المادة إذا كنت بحاجة إلى تطبيقها على دورة كيمياء بمستوى أعلى، أو تذكرها لإجراء إختبار إضافي في الطريق.

كلمة عن مختبر الكيمياء

إذا كنت تستطيع القيام بعمل مختبر فهذا شيء رائع، وذلك لأن التعلم العملي سيعزز المفاهيم، ومع ذلك تستغرق بعض الميزات الإختبارية بعض الوقت، لذلك من المحتمل ألا تفوتك هذه الشريحة، وضع في إعتبارك أن المختبرات مطلوبة في بعض الحالات، وعلى سبيل المثال، يجب أن تقوم بتوثيق العمل المخبري لبرنامج الكيمياء المتقدمة والعديد من الدورات التدريبية عبر الإنترنت، وإذا كنت تقوم بالعمل في المختبر، فعليك أن تتحقق من الوقت الذي تستغرقه في الأداء قبل البدء، وتستغرق بعض المختبرات أقل من ساعة من البداية إلى النهاية، بينما قد تستغرق بعض المختبرات ساعات أو أيام أو أسابيع، لذلك إختر تمارين قصيرة، وكلما كان ذلك ممكنًا، فعليك تكملة تعلم الكتب بإستخدام مقاطع الفيديو، والتي تتوفر بسهولة عبر الإنترنت.

جمع المواد الخاصة بك

يمكنك إستخدام أي كتاب مدرسي للكيمياء، ولكن بعضها أفضل للتعلم السريع، ويمكنك إستخدام كتاب برنامج الكيمياء المتقدمة، أو دليل دراسة كابلان، أو كتاب مماثل لهذه الكتب، وهذه هي المراجعات عالية الجودة التي تم إختبارها عبر الزمن والتي تغطي كل شيء، ايضاً عليك تجنب الكتب المهجورة لأنك ستحصل على وهم أنك تعلمت الكيمياء، ولكنك للأسف لن تتقن الموضوع.

إعمل خطة

ضع خطة، وسجّل تقدمك وتمسك به، وإليك الطريقة:

  • قسّم وقتك: إذا كان لديك كتاب، فإكتشف عدد الفصول التي ستغطيها وعدد الوقت المتاح لك، على سبيل المثال، يمكنك الدراسة وتعلم ثلاثة فصول في اليوم، وقد يكون الفصل ساعة أو أكثر، إكتبه حتى تتمكن من تتبع التقدم المحرز الخاص بك.
  • إبدأ في التحقق من ما تنجزه: ربما تكافئ نفسك بعد نقاط محددة سلفاً، وأنت تعرف أكثر من أي شخص آخر ما سوف يتطلبه الأمر لإنجاز المهمة، وقد يكون لذلك رشوة ذاتية، وقد يكون الخوف من الموعد النهائي والعثور على ما يصلح لك وتطبيقه وشيك.
  • إذا تخلفت، فعليك أن تحاول اللحاق بالركب على الفور، وقد لا تتمكن من مضاعفة عملك، ولكن من الأسهل اللحاق بأسرع وقت ممكناً بدلاً من إخراج كرة الثلج التي تدرسها.
  • إدعم دراستك بالعادات الصحية، وتأكد من حصولك على قسط من النوم، حتى لو كان في شكل قيلولة، وتحتاج إلى النوم لمعالجة معلومات جديدة، وعليك أن تحاول أن تأكل الطعام المغذي، وان تقوم ببعض التمارين، وعلي القيام بالسير أو التمرين خلال فترات الراحة، ومن المهم أن يتم تبديل التروس في كل مرة وإبعاد عقلك عن الكيمياء، وقد يبدو وكأنه مضيعة للوقت، ولكنه ليس كذلك، سوف تتعلم بسرعة أكبر إذا كنت تأخذ فترات راحة قصيرة من الدراسة، ومع ذلك، لا تدع نفسك تنحرف جانباً حيث لا تعود إلى الكيمياء، وقم بضبط وإبقاء الحدود فيما يتعلق بالوقت بعيدًا عن التعلم.

نصائح مفيدة

  • حاول مراجعة المواد السابقة: حتى لو كانت مجرد مراجعة سريعة، فإن التخطيط لفترة زمنية محددة لتجاوز المواد القديمة سيساعدك على الإحتفاظ بها.
  • العمل من خلال المشاكل: تأكد على الأقل من أنه يمكنك العمل على حل المشاكل إذا كان لديك وقت (أيام أو أسابيع بدلاً من ساعات)، والمشاكل في العمل، كما أن مشاكل العمل هي أفضل طريقة لتعلم كيفية تطبيق المفاهيم حقًا.
  • دوّن ملاحظاتك: وذلك لأن تدوين النقاط المهمة يساعدك على تعلم المعلومات.
  • تجنيد أصدقاء الدراسة: يمكن أن يساعدك الشريك في تحفيزك، بالإضافة إلى أنه يمكنك تقديم الدعم الآخر، ووضع رؤوسكم معًا عند مواجهة المشاكل الصعبة أو المفاهيم الصعبة.

المصدر: Thought co

نُشر بواسطة محمد درايسة

محمد درايسة مصمم جرافيك ومونتير وموشن جرافيكس وكاتب ومنشئ محتوى الكتروني, حيث انه لديه الخبره في انشاء المحتوى الألكتروني وادارة صفحات مواقع التواصل الأجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وانستقرام.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *