التخطي إلى المحتوى

أجرى استاذ الطب النفسي “كريستيان جيلين” ابحاث حول “اضطرابات النوم” و”علم الكرونوبولوجيا والمزاج” في جامعة كاليفورنيا, كما قال ان الإنسان بإمكانه الإستيقاظ لمدة 264 ساعة, وذلك ما يعادل الـ 11 يوم, و وفقاً للتجربة التي أجريت عام 1965 على مجموعة من الطلاب الذين حُرموا من النوم لمدة 10 ايام, حيث كانت النتيجة كالتالي: لم يعاني هؤلاء الأشخاص من أي مشاكل خطيرة على الصعيد الجسدي والنفسي والعصبي, ولكن تم ملاحظة ظهور مشاكل في التركيز وغيرها من العمليات العقلية, كما انه في عضون ليلة او ليلتين من النوم الهادئ, إستعاد هؤلاء الأشخاص حياتهم وتفكيرهم الطبيعي.

إقرأ أيضاً: 10 معلومات ستدهشك عن الجسم البشري

وفقاً للدراسة التي اُجريِت من قِبل “ميشيل جوفيت” وزملائه في “ليون” في “فرنسا” على شاب يبلغ من العمر 27 عاماً ومصاب بـ “متلازمة مورفان” التي تتجلى أعراضها بالألم العضلي والتعرق المفرط وفقدان في الوزن والهلوسة والأرق والهذيان, حيث لم يتمكن هذا الشخص من النوم لمدة اشهر,  والأمر المفاجئ في التجربة انه لم يظهر اي نوع من التعب او الإضطراب او غيرها من الأعراض, ولكن في كل ليلة بين الساعة التاسعة والساعة الحادية عشر, كان يعاني ذلك الشخص من نوع من الهلوسة السمعية والبصرية والشمية, ذلك بالإضافة للشعور بالألم وتضييق الأوعيه في اصابع يديه وقدميه.

كما يوجد اضطراب آخر يدعى “الأرق العائلي المميت” (FFI) وهو مرض وراثي يندرج تحت فئة امراض البرايون (جزيء بروتيني), والتي تصيب الدماغ, حيث يُحرم صاحب هذا المرض النوم لمدة تتراوح ما بين الـ 6 اوالـ 30 شهر, ومع الأسف فإن النهاية هي الموت الحتمي بسبب فشل العديد من الأعضاء الداخلية, لكن الأمر لا يتعلق بالحرمان من النوم, بل ان الموت ينجُم عن تدهور بعض الأجزاء من الدماغ, وذلك بالأضافة الى ارتفاع ضغط الدم وفقدان الوزن وتوقف عمل الغدد الصماء وفرط نشاط الجهاز العصبي واصابة الجسم بالحمى.

كم من الوقت يمكن للبشر البقاء مستيقظين دون النوم؟

لا تزال الإجابة على هذا السؤال غير واضحة الى الآن, وذلك بالرغم من التجارب والدراسات التي تجري على الفئران بالإضافة للتمويل الذي تُقدمه وزارة الدفاع الأميركية “DARPA” لمراكز البحوث بهدف الحفاظ على حياة المقاتلين والطيارين في الحروب المستدامة.

لمعرفة وكالة البحوث الأمريكية DARPA عليك مشاهدة هذا الفيديو

نتمنى ان ينال المقال اعجابكم, ونتمنى ان يكون أفادتكم بشكل كبير للغاية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *