التخطي إلى المحتوى

على مر الحياة وكلما تقدم بك العمر, ستتعرض للكثير من المواقف وستكتسب دورساً لا حصر لها, وفي بعض الأحيان ستتمنى لو انك كنت تعلم ذلك في أوقاتِِ مبكرة من عمرك, وذلك لكي لا تقع في المشاكل وتغير حياتك وحاضرك من خلال ما تعرفه,  لذلك جمعنا لك اليوم في هذه المقالة, 7 دروس هامة يمكن ان تغير من وجهة نظرك وعقليتك لتعزز خبرتك في الحياة وتغيرها للأفضل, والآن دعونا نبدأ من الدرس الأول.

دروس الحياة

1 – عش الحاضر

قد نجد في الكثير من الأحيان بأننا نفكر في الحنين إلى الماضي, ولكن هناك مقولة تقول “لا يوجد مسافة على هذه الأرض أبعد من الأمس”, بينما التفكير بالمستقبل أيضاً بعيد المدى, لذلك قد ننسى ان نعيش الحاظر ونغفل عن السعادة الحقيقية التي تتمثل في اللحظة الحالية, فنحن نعلم بأن الماضي قد ذهب, ولم يأتِ المستقبل, وان توقفت ونظرت حولك ونظرت إلى نفسك وماذا تفعل, في هذه اللحظة سيدرك عقلك ما لديك.

2 – لا تقيد حياتك بما يجب وما لا يجب

بالطبع ان تعيش مع عائلتك, وكل إنسان على وجه الأرض لديه قيود و واجبات في الحياة اليومية, وستجد بأنك في كل وقت ستقيد نفسك بالتفكير بالأشياء التي ستفعلها, او ان تفكر بأن تتزوج بهذا السن او ذاك, او تفكر في أي جامعة ستدرس, ولكن السؤال هو: من الذي سيسأل عنك ان درست هنا او هناك؟ ومن الذي سيأتي ويحاسبك ان فعلت شيء او لم تفعل؟ ومن سيستفيد من التزامك او عدمه؟ حسناً … ليس لديك اي اجابة على هذه الأسئلة, وذلك لأنك ستعيش حياتك كما تريد وبالشكل المناسب لك, وهو الشيء الذي سيسعدك, لذلك عش حياتك كما تريد لأنها حياتك انت, وليست حياة شخص آخر.

3 – لا تعطي الأمور أكبر من حجمها

نحن معرضين بشكل دائم للوقوع بالمشاكل, وأحياناً يمكن ان تعمل عقولنا بشكل أوتوماتيكي ضدناً, وفي هذه المراحل سنعطي المشاكل الحجم الأكبر من حجمها, وفي أغلب الأحيان قد نقع في المشاكل التي نفكر بأنها أمراً كبيراً ومهماً, وبعد مرور وقت قليل (اسبوع او شهر) ستجد بأنك لم تعد تتذكر شياً من تلك المشاكل, وذلك لأن عقلك قد ركز على تلك المشكلة والمخاوف التي لم تكن فعلاً كما تخليت.

لذلك عليك التفكير دائماً قبل ان تتصرف اي تصرف, وان تفكر فيما هل انت ستتذكر هذه الأمور فيما بعد؟ وهل هذه الأمور كبيرة ام صغيرة؟ وهل هناك داعِِ لعمل المشاكل من أجلها؟ وفي اغلب الأحيان ستجد الإجابة على هذا السؤال هي “لا”, لذلك عليك ان تقضي على مخاوفك غير الحقيقية في هذه الأمور.

4 – واجه مخاوفك

نحن نعلم بأن الجميع يمتلك المخاوف في الكثير من الأحيان, ومن هذه المخاوف ما يكون مبرر والآخر لا مبرر له, وفي هذه الحالات ستعرف بأن هذا الشيء جيد لتنضج وتتعرف على الحياة اكثر, لذلك واجه مخاوفك وتذكر دائماً بأن العديد من المخاوف تكون نتاج لعقلك, وهي ليست موجودة على ارض الواقع, فإن استطعت ان تواجه مخوفك, ستجد بأن المخاوف والمشاكل التي تقع بها أصبحت سهلة الى حد كبير.

5 – الخطوات البطيئة ستربحك السباق حتماً

عندما نكون صغاراً في السن, قد نكون عجولين في تحقيق أهدافنا بشكل سريع, وربما العصر الحالي ساعد بشكل كبير في هذا الأمر, وذلك لأننا الآن في عصر السرعة, وما نفكر به يمكن ان يحصل بغمضة عين, إلا ان الأمر ممكن ان يكون مختلفاً في بعض الأحيان بالنسبة لإهدافنا, ولكن سر النجاح دائماً هو ان تعمل خطوة بخطوة, وان تمشي بالخطوات الصحيحة من الخطوة الصغيرة إلى الخطوة الأكبر لتحقيق النجاح, فكما تعلم عزيزي القارئ بأن أهدافنا موجودة لتساعدنا على تحديد مسار عيشنا ونضجنا وإكتساب الخبرات والمهارات, وتعلم أيضاً بأنك لن تستطيع ان تفعل ذلك بشكل سريع, لذلك عليك التحلّي بالصبر وان تمشي خطوة بخطوة.

6 – توقف عن إفتراض آراء الآخرين

قد تمضي الكثير من الوقت بتخمين آراء الناس بما تفعله وتقييمهم لآرائك ومهاراتك, ولكن عليك ان تعلم بأن العالم لا يدور حولك انت فقط, وما تفعله لا يهم الناس بقدر ما يهمك, فكل الأشخاص المحيطين بك لديهم مشاكل ومخاوف في حياتهم, ولا يركزون معك بالقدر الذي تتخيله, لذلك فكر بأن لديك جار بجوار منزل, وهو مهتم بشكل كبير حول مهاراتك والتحدث عنها, لذلك تخيل ان جارك قد ذهب إلى مكان بعيد عنك, في هذه الحالة هل يهم رأيه في ما فعلته سواء كان الرأي سلبي او إيجابي؟

7 – قدّر كل شيء في حياتك

واحد من أهم الدروس في الحياة هي التقدير الدائم للأشياء المهمة في حياتك الشخصية, فكلّما تقدمت في العمر سيزداد تقديرك لكل ما حولك, بما في ذلك الأشخاص والخبرات والأشياء التي تعلمتها, وحتى ممتلكاتك الشخصية سواء كانت قليلة ام كثيرة, لذلك عليك ان تحرص على هذه العادة بشكل مبكر جداً, وعليك ان تعلم بأن التقدير والإمتنان هم مفاتيح السعادة, لذلك عليك تقدير كل شيء تحبه وتريده وكل شيء حولك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *