التخطي إلى المحتوى

من الطبيعي ان يشعر المريض بالتوتر قبل العملية الجراحية, ولكن للأسف توجد العديد من الأساطير الحضرية حول كيف يمكن ان تسير الأمور بشكل سيء أثناء الجراحة, حيث ان هذه الأساطير ليس لها أساس وتزيد من شعورك بالخطر, وأحد هذه المخاوف هو الإستيقاظ أثناء العملية الجراحية, فهل هذه كارثة حقاً؟

الوعي تحت التخدير

قد تجد الكثير من الأسماء لهذه المشكلة, لكن الأسم الأساسي لها هو “الوعي تحت التخدير“, ووفقاً للجمعية الأمريكية لأطبّاء التخدير فإن شخصاً واحداً من بين 10.000 قد يستيقظ من التخدير قبل إنتهاء العملية, فإن كانت العملية عالية الخطورة قد يقل العدد, بحيث ان شخص واحد من بين 40.000 مريض, حيث يتلقى الناس عادة التخدير العام قبل العملية الجراحية الكبرى, ويقوم التخدير بإرتخاء العضلات والغطوط في النوم, لذلك لن يشعر المريض بأي ألم أثناء العملية الجراحية, يالإضافة إلى ذلك لا يستيقظ أي شيء عندما يستيقظ, ويتلقى معظم الناس التخدير من خلال حقنة وريدية, وبعد نصف دقيقة ينجرفون بهدوء إلى النوم, وتشمل الأدوية المستخدمة للتخدير العام في العادة هي:

  • منومات لتقليل الوعي .
  • مهدئات لتهدئة الجسم .
  • مخدرات لتقليل الألم .

ردود الفعل المتوقعة إذا استيقظ المريض أثناء عملية جراحية

أدرك المرضى في الحالات المسجلة للوعي تحت التخدير بأن شيئاً ما كان يحدث حولهم, حيث وصف أخرون بأن هذه التجربة تشبه رؤية حلم شديد الوضوح وكأنهم على دراية بمحيطهم, مع ذلك فإن ردودو فعلهم الأكثر انتشاراً للوعي تحت التخدير هو سماع الأصوات الصادرة من الطاقم الطبي، يمكن تفسير ذلك بأنه حقيقي بعد ان يتلقى الجسم التخدير ان يكون النظام السمعي أخر الأنظمة التي تتوقف عن العمل, وتعتبر النتيجة الأقل احتمالاً للوعي تحت التخدير هي فتح عينيك أثناء الجراحة .

فرص الاستيقاظ اثناء الجراحة ضئيلة

تعتبر فرص الإستيقاظ أثناء العملية الجراحية فرص ضئيلة جداً, فأن طبيب التخدير يكون متواجداً اثناء العملية, لذلك إذا حدث شيء غير متوقع سيهتم الطبيب بهذا الأمر, و وفقاً للكلية الملكية لأطباء التخدير في بريطانيا، فقد كانت حالات الوعي تحت التخدير المسجلة قصيرة و لم تستمر لأكثر من 5 دقائق .

هنا يأتي الخطر الأكبر للمرضى

أنت معرض لخطرٍ أعلى قليلاً لتجربة الوعي تحت التخدير إذا كنت :

  • ما بين 25 و 40 سنة.
  • تعاني من زيادة الوزن أو السمنة.
  • أنثى.
  • لديك العديد من الحالات الصحية.

كما انه كان هناك تزيد أنواع معينة من العمليات الجراحية من خطر الوعي تحت التخدير, كما ان هذه العمليات في الغالي تكون عمليات طارئة بعد إصابة خطيرة, بالإضافة الى العمليات القيصرية الطارئة.

لا يمكن للوعي تحت التخدير إيذائك

على الرغم من أن الوعي تحت التخدير قد يكون تجربة مرهقة إلا انه لا يمكنه إيذائك، كما ان المرضى قبل اي عملية جراحية يقومون بالتحدث مع أطباء التخدير, و يمكنك تقليل خطر الاستيقاظ اثناء العملية عن طريق اخبار طبيبك بأكبر قدر ممكن من المعلومات حول :

  • ظروفك الصحية .
  • المشاكل التي ممرت بها مع التخدير في السابق .
  • همومك و مخاوفك المتعلقة بالجراحة .
  • جميع الادوية التي تتناولها من الأدوية الموصوفة إلى الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *